ما هو الكركمين؟ كل ما تريد معرفته عن فوائد واستخدامات الكركمين..

ما هو الكركمين؟ كل ما تريد معرفته عن فوائد واستخدامات الكركمين

يعد الكركمين أحد المكونات النشطة في الكركم والذي يعمل كمضاد للالتهابات، وعلاج لآلام المفاصل. فلقد أثبتت العديد من التجارب الصيدلانية فاعليته في علاج الالتهابات، وعلاج التهاب المفاصل والعضلات، وعلاج بعض الأمراض المزمنة مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، ومرض التهاب الأمعاء ومرض الزهايمر والأورام الخبيثة الشائعة مثل سرطان القولون والمعدة والرئة والثدي والجلد، وغيرها من الأورام.

ومن خلال هذا المقال، سنلقي الضوء على أهم النقاط المتعلقة بالكركمين ومحاولة فهم الثغرات الموجودة التي حالت دون تطبيقه على نطاق واسع في المجتمع الطبي.

فهيا بنا نبدأ…

لمحة عامة عن تاريخ استخدام الكركمين كعلاج:

لقد تم استخدام المنتجات النباتية الطبيعية كأساس للعديد من العلاجات الطبية عند البشر. فعلى الرغم من التقدم الهائل الذي شهده مجال الطب في الآونة الأخيرة إلا أنه لا تزال المنتجات النباتية الطبيعية تستخدم كعلاجات في الطب البديل في جميع أنحاء العالم.

تشير التقديرات إلى أن هناك 80٪ من الأفراد في البلدان النامية يعتمدون بشكل أساسي على المنتجات الطبيعية لتلبية احتياجاتهم من الرعاية الصحية، كما أن هناك العديد من المركبات الدوائية يتم إنتاجها باستخدام النباتات والمركبات الطبيعية.

فالمنتجات الطبية ليست فعالة فحسب، ولكنها غير سامة نسبيًا. ويعد مركب الكركمين أحد الجزيئات التي تبشر بالخير منذ زمن بعيد ومكون نشط له فوائد متعددة.

ومع ذلك، كان هناك بعض العوائق التي حالت أمام استخدامه في الرعاية الصحية الحديثة كونه يعد من المنتجات النباتية الطبيعية. ويرجع ذلك إلى أن آليات استخدام المنتجات النباتية الطبيعية والعقاقير النباتية الأخرى قد لا تكون مفهومة جيدًا، ولذلك يحاول الكثير من الأطباء والجهات العلمية الكشف عن آليات عمل مادة الكركمين وتحديد فعاليتها فهذا من شأنه أن يؤدي إلى قبول أوسع بكثير لهذه المادة البديلة من العلاج والسماح باستخدامها في الطب الحديث.

ما هو الكركمين؟ وما هي استخداماته؟

الكركمين مكون نشط موجود في جذور نبات الكركم والذي يستخدم كبهار صالح للأكل في أجزاء مختلفة من آسيا، وذلك بشكل أساسي بسبب نكهته ولونه وأيضًا لخصائصه الطبية.

  • في طب الأيورفيدا الهندي، يستخدم الكركمين كعلاج لمجموعة متنوعة من الحالات الصحية، بما في ذلك أمراض الجهاز التنفسي، واضطرابات الكبد، والاضطرابات الالتهابية إلخ.
  • وفي الطب الهندوسي القديم، كان الكركمين يستخدم موضعيًا لعلاج الالتواء والتورم.
  • بينما في الطب الصيني التقليدي، كان استخدام الكركمين يتم بشكل أساسي في علاج الحالات المرتبطة بألم البطن. 

وتشير الدراسات الحديثة إلى أن الكركمين جزيء شديد التعدد ويمكن توجيهه لتحقيق العديد من الأهداف حيث إن له خصائص تغير نشاط الإنزيمات ومستقبلات عامل النمو وكذلك احتوائه على مضادات للأكسدة.

وقد أثبتت البحوث العلمية الحديثة أن الكركمين يمكن استخدامه كذلك كمضاد للخلايا السرطانية، ومضاد للميكروبات، وأنه يقي من أمراض القلب وأمراض الشيخوخة وما إلى ذلك.

ويعد الكركمين من التوابل الشرقية التي يتم استهلاكها بكميات كبيرة في مناطق معينة. فعلى سبيل المثال: وجدت الدراسات الاستقصائية أن استهلاك الكركمين في نيبال يصل إلى 1500 مجم لكل شخص يوميًا. بينما في الهند يمكن أن يصل متوسط ​​تناول الكركمين إلى 2000- 2500 مجم يوميًا.

بدايات اكتشاف فوائد الكركمين لعلاج الامراض المزمنة:

يقال أن أول مَن قدم الكركم في أوربا هو ماركو بولو وذلك في القرن الثالث عشر ولم يهتم العالم الغربي وقتها بالخصائص الطبية له. ولكنهم أدركوا أهمية الكركم وبالتحديد مكونه النشط (الكركمين) وأولوه اهتمامًا كبيرًا في العقود الأخيرة وقاموا بإجراء الأبحاث الطبية حول ما يحتوي عليه من خصائص طبية مفيدة.

 تم عزل الكركمين لأول مرة في عام 1815 وتم صياغته في شكله البلوري في عام 1870. ونشرت أول مقالة عن استخدام الكركمين في أمراض الإنسان في عام 1937 وذكرت هذه المقالة أن الأشخاص الأصحاء الذين تم حقنهم بمحلول وريدي يحتوي على الكركمين كان لديهم إفراغ سريع للمرارة، مما يدل على أن الكركمين يمكن أن يعالج التهاب المرارة المزمن.

كيف يمكن الاستفادة من استخدام الكركمين في الطب الحديث؟

تطور علاج جميع أنواع الأمراض البشرية سواء كانت مزمنة أو حادة أو خبيثة بمرور الوقت. وبشكل عام، فإن الأدوية التي تم تطويرها مؤخرًا على مدى العقد الماضي تعمل في مسارات محددة للغاية، والعمل على علاج جانب واحد من المرض.

لكن العديد من الأمراض اليوم تعمل بطريقة أحادية الجانب. فقد تكون هذه الأدوية الجديدة ذات الهدف الأحادي باهظة الثمن وتحمل ملامح آثار جانبية كبيرة، بالإضافة إلى افتقارها إلى الفعالية أيضًا.

لهذا، قد يكون هناك تحول نموذجي نحو العلاجات التي تستهدف مسارات وإشارات متعددة بدلاً من العلاجات التي تستهدف مسارًا واحدًا محددًا، خاصةً بالنظر إلى أن العديد من الأمراض البشرية التي يواجهها الطب تكون ذات مسارات متعددة بطبيعتها.

مع هذا الفهم، يعد الكركمين فريدًا من نوعه للعلاجات الطبية حيث إن لديه القدرة للعمل على مسارات متعددة في الجسم ومعالجة أمراض متنوعة وبفاعلية كبيرة.

كيف طوّرت شركة بيوبينز من استخدام الكركمين لتحسين فاعليته؟

تعد شركة بيوبينز إحدى الشركات الرائدة التي عملت على الاستفادة من الكركمين وتحويله إلى سائل يسهل امتصاصه من قِبَل الجسم بتكنولوجيا ألمانية رائدة. فمن خلال كبسولات سوبر كركمين Super Curcumin تم تحويل المادة الخام إلى جزيئات صغيرة قابلة للامتصاص بمعدل 185 مرة أكثر من مستخلص الكركمين البودرة.

يتمتع Super curcumin بالعديد من المميزات منها على سبيل المثال:

  • الامتصاص السريع الذي يصل إلى 185% أكثر من الكركمين البودرة الخام.
  • المفعول طويل المدى. فكبسولات سوبر كركمين من بيوبينز تبقى في الجسم لأكثر من 24 ساعة متفوقة على الكركمين الخام العادي الذي يتم امتصاصه من قِبَل الجسم في 7 ساعات ويبقى مفعوله لمدة ساعتين فقط.
  • كبسولات سوبر كركمين من شركة بيوبينز تتفوق على الكركمين الخام أيضًا من حيث أن كبسولتين من بيوبينز سوبر كركمين تُعادلان 27 كبسولة من مستخلص الكركمين البودرة الآخر.
  • إلى جانب احتواء كبسولات بيوبينز سوبر كركمين على مركب الكركمين بشكل سائل لكي يسهل على الجسم امتصاصه وتحقيق الاستفادة منه، فقد تم دمجه بفيتامين (د) المعروف بفوائده العديدة لضمان حياة صحية جيدة وآمنة وخالية من الآلام.

سارع الآن لاقتناء منتج سوبر كركمين المقدم من شركة بيوبينز لأول مرة في مصر والعالم العربي بأحدث التقنيات الألمانية لتحقيق الاستفادة من الكركمين لضمان جسم قوي ونشط وخالي من الأمراض.

اطلبه الآن افضل كبسولات الكركمين السائل سريع الإمتصاص كبسولات سوبر كركمين.